تشبه بذور البصل بذور الحبّة السوداء في الشكل، فترجع أصول زراعة بذور البصل إلى منطقة البحر الأبيض المتوسّط، ثم بدأت تزرع في المملكة العربية السعودية ومصر وفي بعض المناطق من الهند، ولبذور البصل الكثير من الفوائد التي لا تعدّ ولا تحصى؛

فهي تدخل في علاج الأمراض، وتضاف إلى الأطعمة كمنكّهات، وغيرها من الفوائد التي سنأتي على ذكرها لاحقاً، ويتم الحصول عليها من عند العطّارين بشكلها المعروف. فوائد بذور البصل لبذر البصل العديد من الفوائد لجسم الإنسان، سنورد بعضها: منع والتقليل من تساقط الشعر وحمايته وتقويته عند استخدام زيت بذور البصل؛
فهو يحتوي على معادن تحافظ على شعر صحي وكثيف. يعمل على علاج الاضطرابات التي تصيب الجهاز الهضمي؛ حيث إنّه يساعد في عملية الهضم وامتصاص الطعام والقضاء على الجراثيم و الطفيليات والبكتيريا التي قد تتواجد في المعدة والقولون والأمعاء، كما أنّه يساعد في علاج حالات الإسهال الشديد، والتخلص من نزلات البرد يحتوي على مواد تجعله يفيد في التخلّص من الآلام المصاحبة لبعض الأمراض مثل: ألم الأسنان والصداع، ويستخدم كمهدّىء للأعصاب والتشنّجات التي قد تصيب العضلات لسبب ما. يستخدم في علاج بعض الأمراض مثل: الروماتيزم، والتهاب المفاصل.

 

يساعد في علاج بعض الأمراض الجلديّة؛ كالاكزيما، والصدفية، وأيضاً تمسح به البشرة فيعمل على تغذيتها وحمايتها من الفطريّات وحب الشباب، وسرعة التئام الجروح والخدوش فيها. ويستخدم بذر البصل للمساعدة على الحمل؛ حيث يطحن ويخلط مع العسل، ويؤخذ منه كلّ يوم ملعقة صغيرة من اليوم التاسع للدورة، ويؤخذ لمدّة ه أيام على الريق. يساعد على ضبط السكر في الدم؛ حيث يعمل زيت بذور البصل في المحافظة على مستويات السكر في الدم ضمن الحد المسموح فيه.
يعمل على الوقاية من السرطان؛ حيث تحتوي بذور البصل على مادة الكبريتات فتوفّر بعض الحماية ضد نمو الأورام. يعمل على الوقاية من أمراض الجهاز التنفسي مثل: الربو، والسعال، والتهابات الجيوب التنفسيّة. يعمل زيت بذور البصل على تطويل وتكثيف الشعر، واليك هذه الوصفة التي يستخدم فيها زيت بذور البصل؛ حيث عليك أن تحضري علبة زيت زنجبيل وملعقة كبيرة من زيت الزيتون، وملعقتان من بذور البصل المطحون، وملعقة ثوم مطحون؛ حيث تخلط هذه المقادير مع بعضها، وتوضع على الشعر لمدّة ثلاث ساعات مع عمل مساج لفروة الرأس ثمّ غسل الشعر.

ويجب الحذر أيضاً من مضار بذور البصل للأطفال، فلا يجوز استخدامه للأطفال دون سن الثانية، والمصابين بعسر الهضم والتهاب القولون، ولدى أصحاب الأمعاء الحساسة، ويمنع تناوله من قبل المصابين بالرعاف والشقيقة والنزيف الداخلي على اختلافه، والمصابين بالغثيان والقيء، وإذا تمّ تناول بذور البصل لفترات طويلة يمكن أن يسبّب أضراراً كثيرة؛ كالإسهال، واضطراب الهضم، والصداع، والخبل، ويمنع تناول بذور البصل قبل النوم مباشرة خوفاً من تأثير أبخرته الضارّة على الجهاز العصبي.

فوائد خليط البصل مع العسل يُعالج حالات الربو، وذلك كما أكّدت عليه بعض الدراسات العالميّة وأثبتته عمليّاً من خلال تناول مقدار ملعقةٍ مِن عصير البصل، ويُخلط بملعقة من العسل كلّ 3 ساعات تقريباً؛ حيث إنّ هذا الخليط له قدرة عالية على طرد البلغم المتراكم في الشعب الهوائيّة والتي ينتج عنها ضيق التنفس وحدوث نوبات الربو. يُخفّض من مستوى السكر بالدّم لدى مرضى السكريّ كون البصل يحتوي على الجلوكوزين؛ وهي مادة تُشبه هرمون الأنسولين من حيث المفعول. يقتل جميع الميكروبات المتواجدة في الفم،

 

ويُساهم في تعقيم الفم، بالإضافة لطرد ديدان المعدة، وذلك عن طريق تناول ملعقة من خليط العسل مع البصل والمضمضة بها مدة دقيقتين ثم ابتلاعها. يُعالج الماء الأبيض بالعين، كما يُساهم في علاج حبوب الشباب. يُعالج مرض القلب وتصلّب الشرايين، وارتفاع ضغط الدم.

. يقوّي الأعصاب كونه يحتوي على الحديد، والكبريت، وفيتامينات مقويّة للأعصاب مثل فيتامين أ، وفيتامين ب، وفيتامين ج، ويحتوي على عناصر غذائية كالكربوهيدرات، والبروتينات، وأملاح معدنيّة مثل الكالسيوم والفسفور. يُنشّط حركة الأمعاء لاحتوائه على زيوتٍ طيّارة وألبان سليلوزيّة، كما يحتوي على مواد تُدرّ البول والصفراء. يُعتبر منشّطاً للقلب والشرايين والدورة الدموية ويحتوي على موادٍّ وأنزيمات وخمائر تُفيد المعدة. يُنشّط الغدد والهرمونات، ويُعالج عدّة أمراض كالزهري، والسّل، والسيلان؛ لاحتوائِه على مضادّات حيويّة طبيعيّة. يفتح الشهيّة ويطرد غازات البطن،

ويُقلّل من نسبة تجلّط الدم ويمنع التجلّط بشرايين القلب ويمنح حدوث أزمات القلب. يُعالج السعال وخشونة الصدر، وتوجد دراسة تُؤكّد فائدة الخليط لعلاج مرض السرطان بواسطة عمل حقنة شرجيّة من الخليط. يُفيد في معالجة حالات الإنفلونزا والزكام، ويُعالج مشكلات سوء الهضم والحمّى والتهابات الفم والحنجرة.

يُعالج مشاكل الحساسيّة الأنفيّة من خلال عصر مقدار حبة بصل متوسطة وتؤخذ ماء العصر وتُخلط بنفس الكميّة عسل، ويُوضع الخليط على نارٍ هادئةٍ حتى يغلي ويُبعَد عن النّار حتى يبرد وتؤخذ منه ملعقةٌ كبيرة صباحاً وأخرى مساءً بعد الأكل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *